2009-02-07

اعقلها واصعد المنصه يا سمو الرئيس



في تاريخ 24/1/2006 كتب محمد عبدالقادر الجاسم مقاله بعنوان " آخر شيوخ الهيبة " وكان يقصد فيها صاحب السمو الأمير وهو بالفعل آخر شيوخ الهيبة لأن في الوقت الحالي ما ظل فيه لا احترام ولا تقدير ولا حشمه على الأقل حق الوزراء الشيوخ مرورا بالتلميذ الشيخ علي الجراح ( اسف المستشار ) والشيخ احمد العبدالله ( وزير النفط القادم ) وتهديد الشيخ صباح الخالد والشيخ جابر المبارك بالاستجواب وانتهاءً بالسباق الحاصل على استجواب سمو الرئيس .


المثل يقول يا سمو الرئيس الباب اللي يجيك منه الريح سده واستريح واليوم بابك مو بس يجيك منه ريح الا تجيك منه عواصف فحاول تسده بكل الطرق والوسائل والأساليب وبالاستعانه بمن تراه مناسب من النجارين .


اليوم يا سمو الرئيس الكل تطاول عليك والكل تجرأ عليك سواء من النواب أو الكتاب أو الاعلاميين والموضه اليوم اهي موضه استجواب رئيس الوزراء . في السابق كان يتم استجواب الوزير المختص على الأمور الداخلة في اختصاصاته ولكن اليوم تبدل الحال فأصبح الاستجواب يقدم لرئيس الوزراء في الشاردة والواردة . على سبيل المثال استجواب " حدس " بخصوص الداو فمن الأولى استجواب وزير النفط على الموضوع . استجواب بورمية في حال اسقطت الحكومة اقتراحه لشراء القروض وبعد من الأولى استجواب وزير المالية لأنه أهو الوزير المختص . استجواب المليفي حول ملف التجنيس ومصروفات الديوان فمن الأولى استجواب وزير الداخلية ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء . استجواب الشعبي بخصوص إقرار الحكومة لمشروع قانون الانقاذ المالي فيفترض استجواب وزير المالية بشأنه . وغيرها من الاستجوابات اللي بتقدم لرئيس الوزراء سواء من فيصل المسلم ولا الطبطبائي ويمكن السلف يركبون الموجه بعد ويدخلون على الخط .


المطلوب يا سمو الرئيس يا حبيب الشعب أولا رد الهيبة المفقودة عشان تكسر عين محمد الجاسم على الاقل . وثانيا تسد الباب وتمنع دخول الريح . ثالثا توقف كل شخص عند حده وتنهي هذي الموضه . رابعا الانتفاضة والضرب بيد من خشب لأن الحديد صعب شوي في الوقت الحالي .


شلون يتحقق المطلوب ... يتحقق من خلال صعود سموك المنصه وعدم الجزع منها والاستعانه بجيش المستشارين اللي بمكتب سموك اللي ماعندهم لا شغله ولا مشغله " على الاقل خلهم يكسبون أجر فيك طال عمرك " وخل يجتمعون ويتشاورون ويتسامرون ويطلعون لسموك بخطاب أو بيان ما صار ولا استوى ( وادخل دورة القاعدة الحلبية ) واصعد المنصه طال عمرك واتلو البيان على السادة النواب وقتها انا أجزم ان النواب والمواطنين والمقيمين واللي له شغل واللي ماله شغل راح يبققون عيونهم ويشتحون اذونهم ويبطلون حلوجهم مذهولين من خطاب سموك وراح يصفقلك الرجال وتيببلك النساء دون استثناء . وبهذا تكون حققت ما هو مطلوب .


( فاصعدها وتوكل )



في استجواب وزيرة التربية نورية الصبيح اذا مو كل الكويت معظمها وقف مع نورية الصبيح وآزها في استجوابها وانتصرت في الاستجواب وحققت شعبية كبيرة وفي الوقت الحالي يا سمو الرئيس ما اعتقد راح يخذلك الشعب الكويتي ويتخلى عنك وللمرة الأخيرة أقول اعقلها وتوكل وأصعد المنصة .

هناك 10 تعليقات:

  1. قاعد تتغشمر ولا من صجك ؟

    ردحذف
  2. اي والله خل يصعد

    ردحذف
  3. استاذ فريج سعود :
    لا والله ما أتغشمر ومن صجي . نعم خل يصعد المنصه ويسد الباب لي متى العالم تتطاول عليه .
    اتعس وزير في الكويت وعلى مر الزمان ما شفنا النواب اتسابق على استجوابه مثل ما هو حاصل الحين .

    ردحذف
  4. استاذ مطقوق :
    صح ما فيه مانع من صعوده خل يصعد ويتحدى العالم ويواجه النواب ويقارع الحجه بالحجه .

    ردحذف
  5. أصعد أنت بالأول وشجعه ؟

    ردحذف
  6. يا عزيزي يا ولد عمتي :
    اذا الموضوع موضوع تشجيع فأعتقد ان كل الكويت اتشجعه واغلبية أعضاء المجلس معاه وبعض القنوات والصحف اللي لها ثقلها راح توقف معاه .
    شنو يبي أكثر من جذي .

    ردحذف
  7. كلامك عدل يا خوي

    الهيبة انداست بالجزمة القديمة

    و المنصة اشفيها ؟؟ ليش خايفين منها ؟؟

    ردحذف
  8. نعم الهيبة فقدت يا استاذ عثماني بس نتمنى انها ما وصلت لمرحلة الجزمة القديمة .

    وبالنسبة للمنصه سمعنا من اكثر من شخص انه متوقع صعود الرئيس المنصه .

    ردحذف
  9. لا خوف من صعود المنصة ..

    ولكن أعتقد أن الموضوع أكبر من ذلك ..

    هناك من اعتبر مطولا صعوده خط أحمر ..

    وإذا تم تجاوز هذا الخط اليوم فسيتم تجاوز الخط التالي غدا ..

    لذا يجب المماطلة والمقاومة قدر المستطاع ..

    تقبل تحياتي :)

    ردحذف
  10. استاذ احمد الحيدر :
    والله كلامك صحيح اليوم اسولف مع واحد عن الموضوع وعن صعود رئيس الوزرا المنصه فقالي ان المسأله مو مسأله صعود وبس ينتهي الموضوع فبعد الصعود ممكن يصير فيه عدم تعاون وتصير الأزمة أكبر ويصير باجر المجلس اهو اللي يختار رئيس الوزراء ويتدخل بشكل كبير بتعيين الوزراء .

    ردحذف